العاب

العاب اطفال وكيفية اختيار اللعبة المناسبة

العاب اطفال وكيفية اختيار اللعبة المناسبة

العاب اطفال وكيفية اختيار اللعبة المناسبة

نقدم لكم العاب اطفال وكيفية اختيار اللعبة المناسبة هي من اهم اولويات الطفل وهي من اهم وسائل نمو الطفل , وتختلف الألعاب باختلاف شخصية الطفل حيث ان

الطفل يمكنه استغراق ساعات طويلة في اللعب واستكشاف الألعاب وفكها وتركيبها لأنها من أول الوسائل لتعريف الطفل بالعالم

المحيط به , وتعتبر الألعاب التي يصنعها الطفل بنفسه تتضاعف قدرتها على نمو ذهن الطفل واشباع رغباته مثل المكعبات التي

يمكن للطفل ان يشكل منها اشكال مختلفة .

ولكن يأتي سؤال الأهل ما هي ألعاب الأطفال المناسبة لسن الطفل وقدراته الذهنية والحركية لانه لابد من الوالدين اختيار العاب

لأطفالهم تثير خيالهم ليزيد التفاعل معها وتزداد سعادته بها .

العاب اطفال :-

ألعاب الأطفال

لابد من ادراك الوالدين اختلاف الخيارات بين الأولاد والبنات من الأطفال في اختيار ألعابهم , وذلك لأن الأولاد يفضلون الألعاب التي

تحتاج الى قوة مثل المسدسات والسيارات والقطارات , أما البنات يفضلن العاب العرائس وادوات المطبخ والمكعبات .

ومما لا شك فيه ان الأطفال من كلا الجنسين يفضلون قيادة واختيار ألعابهم بأنفسهم دون تدخل من الوالدين , وعلى الوالدين

احترام رغبة الطفل في اختيار اللعبة الخاصة به .

وتختلف الألعاب باختلاف عمر الطفل فالأطفال اصحاب عمر الأشهر يفضلون الألعاب ذات الألوان الزاهية التي تلفت نظرهم , اما الأطفال في عمر الثالثة او الرابعة من العمر يفضلون الألعاب الحركية والتركيب والفك كاعرائس والعاب الإضاءات.

ألعاب الأطفال

وتنقسم العاب اطفال الى عدة اقسام ومنها :

أولا : ألعاب لتنمية قدرات الطفل الجسدية مثل الدراجات والمكعبات والسيارات والطائرات والقطارات .

ثانيا : ألعاب لتنمية مهارات الطفل الحسية من الشم والتذوق و اللمس مثل الألعاب المائية والموسيقية والبيانو .

ثالثا : ألعاب لتنمية مهارات الطفل الإجتماعية مثل العرائس وتلبيس الدمى والكتب الملونة .

رابعا : ألعاب لتنمية مهارات الطفل الثقافية مثل الكتب وأغاني تعليم الحروف والأرقام .

خامسا : ألعاب لتنمية ذكاء الطفل وتعزيزه مثل ألعاب التلوين والصلصال والمكعبات والشطرنج .

ألعاب الأطفال

كيف تختار الأم العاب اطفال المناسبة لطفلها ؟

يجب على الأم اختيار اللعبة المناسبة لسن الطفل وقدراته لذلك قبل اختيار الأم لألعاب طفلها يجب عليها :

اولا : ترك للطفل فرصة اختيار اللعبة التي يرغب بها وعلى الأم فقط ارشاده لما يناسب عمره .

ثانيا : تنبيه الطفل ان كل لعبة لها قيمة تختلف عن الأخرى بحيث انه لا يهمل بها .

ثالثا : احضار اللعبة التي تتناسب مع شخصية الطفل فان كان الطفل عصبي يمكن للأم احضار لعبة مطاطية لافراغ طاقته بها

اما الطفل الذي يصيبه الكسل والملل بسرعة يمكنها احضار لعبة متحركة كالدمى او القطار او السيارة لتزيد من نشاطه وحيويته .

رابعا :الحرص على توفير سبل الأمان في اللعبة كأن تكون اللعبة اجزاؤها كبيرة فلا يستطيع الطفل بلعها او ان لا يوجد بها بروز

تتسبب في تجريح الطفل وإلحاق الأذى به .

خامسا : يجب ان تكون سهلة التنظيف او التطهير حتى لا تتراكم بها الأوساخ وتعليم الطفل كيفية المحافظة على ألعابه .

سادسا : تنمية روح المشاركة في الطفل من خلال مشاركته بألعابه مع الأطفال الآخرين .

سابعا : عند اختيار ألعاب الركوب كالدراجة او السيارة يجب التأكد من سلامتها للحفاظ على سلامة الطفل وتوازنه .

ثامنا : تشجيع الطفل على الإبتكار والإبداع واختباره من خلال الألعاب .

تاسعا :مراعاة قراءة الارشادات على غلاف الألعاب لتحديد الألعاب المناسبة لعمر الطفل حيث يكتب على الغلاف من 1-3 سنوات

مثلا او 5-9 سنوات .

عاشراً : يجب على الأم مراعاة العامل الإقتصادي أثناء اختيار اللعبة المناسبة لطفلها , بحيث لا تقوم الأم بشراء ألعاب باهضة

الثمن وذلك لأن اللعبة تقاس بأهدافها أكثر من سعرها , ولأن الطفل سريع الممل ويلعب باللعبة الواحدة من نصف الى ساعة .

ألعاب الأطفال

أنواع العاب اطفال المناسبة حسب أعمارهم :

ألعاب الأطفال

أولا : العاب اطفال الرضع حتى عمر عام :

تسخدم ألعاب الأطفال الحسية في هذا العمر وذلك لبدء التعرف بالعالم المحيط من خلال الحواس الخاصة بالطفل ولا تنمي مهارة معينة انما تعمل على تنمية الحواس فقط مثل ألعاب الشخشيخة أو البيانو أو العاب الملونة .

العاب :- المونتيسوري منهج تعليمي أم أسلوب حياة !

 

ألعاب الأطفال

ثانيا : ألعاب الأطفال من عمر عام حتى ثلاث اعوام :

تهدف الألعاب في هذا العمل على تنمية قدرات الطفل الجسدية واستهلاك الطاقة مثل ألعاب الحركة والجري وركوب العجلة الصغيرة والأرجوحة والألعاب التعليمية مثل الألوان والفواكه والخضراوات والحيوانات ووسائل النقل .

ألعاب الأطفال

ثالثا : ألعاب الأطفال من عمر ثلاث اعوام الى عمر ما قبل المدرسة :

تزداد مهارات الطفل بعد بلوغه عامه الثالث ويصبح مستعد للتعامل مع العالم الخارجي يُفضِل الطفل في هذا العمر اللعب مع الأطفال الأخرين وتزداد رغبته في الألعاب والرياضات الحركية .

وتزداد قدرات الطفل الذهنية عن ما سبق فيبدأ في تعلم القراءة وتمييز الحروف ويمكن استغلال ذلك في تعليمه كيفية مسك القلم والتلوين .

ويمكنه ايضا استخدام القص و اللصق والمكعبات والصلصال في عمل العاب مختلفة والابتكار.

 

أوراق عمل لتعليم القص و اللصق

عن الكاتب

sara samy

sara samy

اترك تعليقك