مراحل الحمل

أعراض الولادة الطبيعية

أعراض الولادة الطبيعيةأعراض الولادة الطبيعية والفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية

أعراض الولادة الطبيعية

تعد لحظة الولادة هي اللحظة التي ينتظرها الأب والأم بفارغ الصبر بعد تعب تسعة أشهر، وتخاف معظم النساء الحوامل من هذه اللحظة قبل أن تكون مستعدة لها جيدًا

حيث تظهر علامات ما قبل الولادة بين الأسبوع ٣٨و ٣٩ من الحمل، وغالبًا ما يبدأ المخاض بعد ٣٧- ٤٢ أسبوع من موعد أخر دورة شهرية، ولكن إلى الأن لا يوجد وقت وميعاد محدد معروف لوقت الولادة.

وفي وقتنا الحالي أصبح الكثير من النساء يفضلون الولادة القيصرية كثيرًا عن الولادة الطبيعية، حتى يتفادوا تجربة آلام الولادة الطبيعية التي تشعر بها الحامل، ولكنها تعد الأفضل إن لم تكن هناك مشاكل تمنعها.

فهي سميت بالطبيعية لأنها لا تحتاج إلى تدخل جراحي ولاتعرض الأنسجة الخاصة بالجسم للهواء الذي يحتوي على البكتريا والفيروسات، فهي تقلل من فرصة التعرض للعدوى والإصابة بالفيروسات.

علامات الولادة الطبيعية

تنقسم أعراض الولادة خلال الشهر التاسع من الحمل إلى عدة أعراض:

أعراض ما قبل المخاض

يبدأ الجنين في النزول إلى منطقة الحوض، حيث يكون رأسه للأسفل، فياخد وضعية تسهل خروجه، لذلك تحتاج الحامل لدخول الحمام كثيرًا بسبب ضغط رأس الجنين على المثانة

يبدأ عنق الرحم في الاتساع، استعدادًا لخروج الجنين.

ارتخاء عضلات الجسم بما في ذلك عضلات المستقيم، مما يؤدي لزيادة حركة الأمعاء، فتصيب الحامل بالإسهال.

أعراض المخاض

تغير لون وكثافة الإفرازات المهبلية فتصبح ذات لون زهري، وهذا يعتبر مؤشر على اقتراب ميعاد الولادة.

تبدأ الحامل في الشعور بانقباضات في أسفل الظهر ثم أسفل البطن والأرجل مرارًا وتكرارًا ولا تتوقف عن تغيير الوضعية.

نزول ماء الرأس أي خروج سائل مائي من المهبل وهذا يؤكد على أن المرأة على وشك الولادة، وهذا السائل عبارة عن السائل الأمينوسي المحيط للجنين.

وهنا يجب استشارة الطبيب المتابع لحال المرأة الحامل لكي يحدد إذا كان هذا هو ميعاد الولادة أم لا.

الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية

الولادة القيصرية غير مؤلمة ولكنها تعتبر عملية جراحية لذلك تأخذ وقتًا للتعافي بعد الولادة أطول بكثير من الولادة الطبيعية، أما الثانية مؤلمة ولكن بعد الولادة لا تشعرين بأي تعب اخر وكدة التعافي يكون أقل من الولادة القيصرية.

 أهم مستلزمات الأم الجديدة

تتعرض الحامل أثناء الولادة الطبيعية إلى تقلصات الرحم، وهذا يساعد المولود في التنفس بطريقة صحيحة.

الولادة الطبيعية تزيد من مناعة المولود لأنه يمر من المهبل فيكتسب أنواع من البكتريا

وبالتالي يقوم جهازه المناعي في رفع مناعة الطفل.

تحد الولادة الطبيعية من التعرض للعدوى والإصابة بالفيروسات على عكس الولادة القيصرية.

بعد الولادة الطبيعية يمكنك التحرك مباشرة، على عكس الولادة القيصرية تحتاج المرأة إلى فترة طويلة للشفاء مما يجعلها لا تتحرك كثيرًا فتكون عرضة لجلطات الدم في القدمين لركود الدم.

الوسوم

Sally Sanad

كاتب في موقع أمينة توداي و خريجة كلية الآداب قسم الإعلام جامعة الزقازيق عملت سابقا محرر ومراسل صحفي لدى مواقع متعددة شاركت في عدة ندوات تثقيفية تابعة للمجلس القومي للمرأة وشاركت في عدة أعمال تطوعية لدى جمعية صناع الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *