مراحل الحمل

اللولب أم حبوب منع الحمل

اللولب
اللولب

اللولب أم حبوب منع الحمل من أكثر التساؤلات التى تحير المرأة بعد ولادتها مباشرة فأى وسيلة مناسبة لها أكثر اللولب أم حبوب منع الحمل

وأيهما من الممكن أن يسبب ألم ومميزات وعيوب كل وسيلة،فربما تناسب وسيلة أحداهن ولكن لا تناسب الأخرى.

حبوب منع الحمل

هو ذلك الدواء الذى يتم تناوله بعد إستشارة طبيب النساء الخاص بك ويأخذ بشكل منتظم لمنع الحمل ويتم تناوله عن طريق الفم ويطلق عليها الحبوب الفموية

حبوب منع العمل يتم إستخدامها لمنع عملية الحمل عن طريق الهرمونات وتلك الهرمونات هى مواد كيميائية مصنعة من الجسم

أثبتت الأحصائيات الأمريكية أن سيدات أمريكا وحدهم 20% منهم يستخدمن وسائل منع الحمل وتتراوح أعمارهن بين 15 – 44 سنه

ومن ضمن الهرمونات التى يتم إستخدامها فى تحديد النسل هرمون الأستروجين وهرمون البروجستين.

بالنسبة لهرمون الأستروجين..هو الهرمون الطبيعى الذى يفرزه جسد المرأة بشكل طبيعى.

أما عن هرمون البروجستين ..هو هرمون يعرف بهرمون الحمل وهو الهرمون الذى يتكون بشكل صناعى.

عادة ما يستخدمن النساء من يقمن بالرضاعة الطبيعية حبوب منع الحمل خاصة وأن تلك الحبوب بعضها يحتوى على هرمون البروجستين والذى يفرز بشكل طبيعى،على الرغم بأن هناك بعضا منها يحتوى على هرمون الأستروجين وهرمون البروجستين.

وظيفة حبوب منع الحمل

  • منع الحيوانات المنوية للوصول إلى البويضات عن طريق تكثيف مخاط حول عنق الرحم.
  • هرمون الأستروجين وهرمون البروجستين يقوم بتغيرات فى المبيضين وتعمل على منع البويضة الخروج من المبيضين أثناء فتر التبويض وبالتالى لا يحدث الحمل فى تلك الفترة.

اللولب وكيفية إستخدامه

هو جهاز صغير يوضع فى عنق الرحم ويفرز هرمون البروجستين فى الرحم أو نوع من أنواع النحاس،عادة ما يصنع من البلاستيك

يسخدم اللولب فى منع الحيوانات المنوية للوصول إلى البويضة ويمنعها من الوصول إلى الرحم بشكل مباشر وأيضا يزيد من كثافة المخاط فى عنق الرحم

بيتم تركيب اللولب فى الرحم ويتدلى منه خيط أو أثنين خارج فتحة عنق الرحم،وفى بعض الأحيان يختلف تصميم جهاز اللولب

اللولب أم حبوب منع الحمل

بالنسبة لإستخدام حبوب منع الحمل هناك بعض الأراء التى تجمع على أنها وسيلة غير أمنة وبأن حدوث الحمل بإستخدام الحبوب بنسبة كبيرة

ولكن هذا يتم فى بعض الحالات بالفعل ولكنها الحالات التى لا تستخدم الحبوب بشكل سليم

اقرأ أيضاً : منع الحمل طرق بدون أدوية

ذلك وأن نسبة حدوث الحمل بإستخدام حبوب منع الحمل هى بنسبة ضئيلة تصل إلى 0.1%

وتعد هى نسبة الفشل الوحيدة بالنسبة للحبوب

وتشير الأحصائيات بأن الكثير من السيدات يستخدمن الحبوب بشكل خطأ ولذلك تزداد أحتمالية حدوث الحمل.

الأثار الجانبية لإستخدام الحبوب

  • حدوث نزيف أثناء العادة الشهرية.
  • صداع.
  • تقيؤ وغثيان.
  • تعب وأرهاق عام بالجسد.
  • إنتفاخ.
  • الآلآم قبل وأثناء وبعد العادة الشهرية.

مخاطر إستخدام حبوب منع الحمل

  • أمراض الأوعية الدموية.
  • النوبات القلبية.
  • السكتات الدماغية.
  • تجلط الدم.
  • أورام الكبد.
  • حصوات المرارة.

ولذلك على النساء ممن تزداد أعمارهن عن 35 عام القيام ببعض الفحوصات الخاصة بالأوعية الدموية

وذلك بسبب أن حبوب منع الحمل ممكن أن تزيد من مخاطر تلك الأمراض السابق ذكرها،على المرأة أيضا لتجنب تلك الأمراض الأ تكون صاحبة ضغط دم مرتفع أو تقوم بالتدخين أو تتبع نظام غذائى معين.

الأيام المناسبة لإستخدام حبوب منع الحمل

يجب على المرأة أن تأخذ الحبوب بشكل مستمر طوال فترة أيام العادة الشهرية،وبسبب أن معظم النساء ممكن أن تتناسى أخذ الحبوب فى تلك الفترة أو إعادة أيامها مرة أخرى

لذلك تفشل الحبوب ويحدث الحمل ببعض الأحيان.

بالنسبة لإستخدام اللولب فالكثير من السيدات يفضل تلك الوسيلة عن أى وسيلة أخرى لأنها تعد الأنسب والأفضل بالنسبة لهن،وتعد نسبة نجاح اللولب فى عملية منع الحمل تصل إلى 99%

حيث أن نسبة فشله تصل إلى أقل معدل ممكن وتشير الأحصائيات إلى أن 1 من كل 100 إمرأة فى السنة ممكن أن يحدث الحمل أُثناء إستخدام اللولب

ممكن أن يظل اللولب فى عنق الرحم من 5 إلى 10 سنوات إلى أن تقرر المرأة الأستغناء عنه لتتم عملية الحمل مرة أخرى

لولب رحمي  

الأثار الجانبية للولب

  • تشنجات
  • غثيان
  • إنتفاخ
  • التهابات المهبل
  • إفرازات مهبلية
  • الآلآم الظهر

عن مدة إستخدام اللولب المناسبة

تصل فترة وضع اللولب وإستخدام إلى 10سنوات متواصلة ولكن لضمان بأن بالجهاز مازال فى مكانه دون حدوث أى مضاعفات وأنه يقوم بمهمته بشكل جيد يجب على المرأة القيام ببعض الفحوصات المستمرة والمنتظمة طوال فترة وضع اللولب.

نصائح الأطباء

  • إمتناع المخدنين بشكل كبير عن إستخدام وسيلة منع الحمل لما فى مخاطر على الأوعية الدموية للجسم.
  • إمتناع النساء اللاتى لديهن مشاكل بهرمونات الجسم ولذلك فالأفضل لهن إستخدام اللولب النحاسى لانه غير هرمونى.
  • النساء اللاتى لديهم مشكل فى تجويف الرحم ومعرضين إلى الأصابة بعدوى مهبلية أو نزيف يتوقف عن إستخدام اللولب والأفضل لهن إستخدام حبوب منع الحمل.

فى حالة ما إذا رغبت المرأة فى تغير وسيلة منع الحمل سواء كانت من اللولب إلى الحبوب أو العكس فيجب إستخدام الوسيله البديلة لمدة 7 أيام قبل التوقف عن الوسيلة الأخرى.

هناك العديد من وسائل الحمل المختلفة ويجب إستخدام الوسيلة المناسبة لكل إمرأة بعد إستشارة الطبيب الخاص بها لأنه الأنسب لها ولجسمها

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *